الخارجية الصينية: زيارة بيلوسي إلى تايوان انتهاك لمبدأ (صين واحدة) وتقوض السلام بالمنطقة

2022-08-02 19:56:27

أدانت الصين بشدة اليوم زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان وأكدت أنها انتهاك خطير لمبدأ “صين واحدة” وتقوض السلام والاستقرار في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان لها اليوم رداً على الزيارة: إن زيارة بيلوسي للجزيرة تعد انتهاكاً خطيراً لمبدأ الصين الواحدة والشروط المنصوص عليها في البيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة كما أنها انتهاك خطير لسيادة الصين وسلامة أراضيها وسيكون لها تأثير خطير على الأسس السياسية للعلاقات بين الصين والولايات المتحدة.

وأضاف البيان: إن تلك الزيارة تقوض بشكل خطير السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان وهي ترسل إشارة خاطئة وخطيرة إلى القوات الانفصالية الساعية لاستقلال تايوان الأمر الذي تعارضه الصين بشدة والذي قدمت احتجاجاً جدياً للولايات المتحدة بشأنه.

وجدد البيان التأكيد أنه لا توجد سوى “صين واحدة” في العالم وتايوان جزء لا يتجزأ من أراضي الصين وحكومة الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل الصين بأكملها وقد أقر بذلك قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2758 لعام 1971.

وأشار البيان إلى أنه في عام 1979 قدمت الولايات المتحدة التزاماً واضحاً بشأن البيانات المشتركة حول إقامة علاقات دبلوماسية حيث اعترفت الولايات المتحدة بموجبها بحكومة جمهورية الصين الشعبية باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة للصين وباعتبار الكونغرس جزءاً من الحكومة الأمريكية فإنه ملزم بطبيعته بالالتزام الصارم بمبدأ “صين واحدة” والامتناع عن القيام بأي تبادلات رسمية مع منطقة تايوان الصينية.

وفي السياق ذاته أعلنت وزارة الدفاع الصينية عن إطلاق مناورات عسكرية بدءاً من يوم الخميس وحتى يوم الأحد المقبلين في ست مناطق بحرية تحيط بجزيرة تايوان رداً على زيارة بيلوسي.

وذكرت صحيفة غلوبال تايمز المحلية أن الجيش الصيني سيجري تدريبات عسكرية في ست مناطق حول تايوان من يوم الـ4 إلى الـ7 من آب الجاري بما في ذلك تدريبات بالذخيرة الحية.

وأشارت الدفاع الصينية إلى أن الجيش الصيني في حالة استعداد قتالي وسوف يقوم بعدد من العمليات العسكرية المحددة لمواجهة زيارة بيلوسي.

وكانت الصين حذرت على مدى الأيام الماضية من “العواقب الرهيبة” لزيارة بيلوسي إلى تايوان على العلاقات الصينية الأمريكية مؤكدة أن الجانب الأمريكي سيتحمل المسؤولية وسيدفع الثمن في حال المساس بمصالح الصين الأمنية السيادية.

#شارك